علاج الم تسوس الاسنان

أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان | هل المضاد الحيوي هو الحل الأمثل؟

في الثالثة فجراً يدخل شخص بالغ من العمر 40 عاماً إلى الصيدلية مسرعاً، فهو لا يستطيع النوم لمدة ثلاث ليالٍ متصلة بسبب ألم الأسنان واليوم اشتد الألم كثيراً، ولكن ما الحل في تلك الحالة؟ هل يجب عليه أن يتناول المضاد الحيوي أم أن قليل من المضمضة الخضراء الشهيرة “تانتم” ستفي بالغرض أم عليه اللجوء لحلول الأعشاب والقرنفل كما أخبره صديقه؟

أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان

أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان

هناك العديد من أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان التي تستخدم وتتوفر في الصيدليات منها المسكنات على هيئة كبسولات أو شراب ومنها المضادات الحيوية المختلفة ومنها غسول الفم العلاجي ومنها المراهم، ويصف طبيب الأسنان كل دواء بالجرعة المناسبة لإعطاء مفعول.

ولذلك فإن تناول المضاد الحيوي مثلاً في حالات قرح الفم قد يأتي بنتيجة عكسية والعكس صحيح أيضاً فأحياناً يكون المضاد الحيوي هو أفضل حل لحالة المريض، ولكن يجب تناوله بطريقة معينة تبعاً لإرشادات الطبيب ليأتي بنتيجة..

أدوية علاج التهاب اللثة

أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان

التهابات اللثة من أكثر الأمراض المنتشرة وتتراوح درجة خطورتها من مجرد ألم بسيط مع إحساس بعدم الارتياح لدى بعض الأشخاص إلى أن تصل لدرجة تكون خراج في اللثة واهتزاز الأسنان وسقوطها.

وأهم أسباب التهاب اللثة هو عدم الاعتناء بنظافة الأسنان جيداً وذلك بسبب أن طبقة البلاك المكونة من البكتيريا والتي تلتصق على الأسنان تبدأ في تحفيز التهاب اللثة سريعاً والتي يتم إزالتها بالفرشاة والمعجون بسهولة، وإذا تم ترك طبقة البلاك لفترة من الوقت يبدأ الجير في التكون مما يسبب مزيداً من الالتهاب للثة.

علاج التهاب اللثة الحاد

علاج التهاب اللثة الحاد الأساسي يكون بالذهاب للطبيب للقيام بجلسات لإزالة الجير وتنظيف الجيوب اللثوية مما يساعد على علاج نزيف اللثة، وقد يقوم الطبيب بوضع مادة حمض الهيالورونيك موضعياً لمساعدة اللثة على الالتئام، وقد يصف بعض الأدوية الأخرى للمساعدة، وتتم جلسات تنظيف الجير دورياً كل 3 إلى 6 أشهر.

غسول التهاب اللثة

من الأدوية الشهيرة في علاج التهابات اللثة هو غسول الفم، وسنوضح بقليل من التفاصيل أنواع غسول الفم المختلفة وكيفية استخدامها:

  • غسول كلورهيكسيدين 

يُستخدم غسول الفم كلورهيكسيدين بتركيز 0.2% للمضمضة مرتين يومياً لمدة 120 ثانية على الأقل، وتساعد المضمضة في علاج التهابات اللثة حيث تقلل عدد البكتيريا التي تسبب تلك الالتهابات، ويتم وصف الغسول من قبل الطبيب بعد جلسة تنظيف الجير لمدة أسبوعين على الأكثر، ولا يجب استخدامها دون وصف طبي.

  • غسول حمض الهيالورونيك 

تشير الأبحاث إلى أن حمض الهيالورونيك قادر على مقاومة البكتيريا بصورة أشبه للكلورهيكسيدين، كما أنه يساعد في التئام اللثة وعلاج نزيف اللثة ويتم وصفه في حالات التهابات اللثة لمدة أسبوعين أيضاً ثلاث مرات يومياً وأشهر الأسماء التجارية له مضمضة OROVEX H.

  • غسول تانتم الأخضر

هذا الغسول على رغم شهرته الواسعة إلا أن ليس له أي فائدة طبية من ناحية علاج الالتهاب، فالمادة الفعالة المتوفرة في الغسول هي مسكن سريع لالتهاب اللثة وتعمل على تقليل الألم دون علاج السبب.

  • الغسول الروتيني (ليسترين واوروفيكس)

غسول الفم الروتيني يساعد على الحفاظ على نظافة الفم بعد استخدام الفرشاة ولكن لا يسهم في علاج التهابات اللثة.

جل لعلاج التهاب اللثة

رغم فاعلية الغسول في علاج التهابات اللثة بشكل كبير إلا أن طبيب الأسنان قد يفضل أحياناً استخدام جل لعلاج التهاب اللثة عن طريق وضع الجل في الجيوب اللثوية مما يجعل تركيزها أعلى من الغسول، وأهم أنواع الجل الذي يتم استخدامه في علاج التهابات اللثة هي:

  • جل حمض الهيالورونيك 

بعد تنظيف الجيب اللثوي يضع الطبيب جل حمض الهيالورونيك موضعياً في مكان الالتهاب للحصول على أفضل فائدة علاجية، كما تنتشر بعض الأسماء التجارية مثل دواء جينجي جل والذي يتم استخدامه في البيت لعلاج التهابات اللثة بعد عمليات تنظيف الجير بوصف من الطبيب.

  • جل بيروكسيد الهيدروجين أو ماء الأكسجين

يمكن أيضاً استخدام بيروكسيد الهيدروجين موضعياً كمقاوم للباكتيريا ومطهر طبيعي في مكان التهابات اللثة، كما يتم استعماله بصورة روتينية مخففة بعد عمليات تنظيف الجير.

مضاد حيوي لعلاج التهاب اللثة

في بعض الحالات القليلة يمكن أن يستخدم الطبيب المضادات الحيوية لعلاج اللثة مثل حالات التهابات اللثة الشديدة وفي المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة تضعف المناعة، وأمثلة على المضادات الحيوية التي يمكن وصفها هي:

  • دواء التتراسيكلين لالتهاب اللثة 

يعمل عن طريق منع تكاثر البكتيريا المؤدية للالتهاب ويتم وصفه بجرعة 250 مجم 4 مرات يومياً، ويُمنع وصفه في حالات الحمل.

  • دواء فلاجيل لالتهاب اللثة 

دواء فلاجيل هو الاسم التجاري لمادة الميترونيدازول والتي تعمل بصورة أساسية في مقاومة البكتيريا اللاهوائية، ويتم استخدام ذلك المضاد الحيوي في الحالات التي لم يظهر عليها تحسن بعد العلاج وفي حالات الجيوب اللثوية العميقة، والجرعة المعتادة هي 250 مجم 4 مرات يومياً لمدة 7 أيام.

أدوية علاج خراج الأسنان

يتكون خراج الأسنان نتيجة لتسوس الأسنان الذي يصل مع الوقت لعصب السن ويؤدي إلى موت العصب، وخراج الأسنان قد يسبب ألماً شديداً وتورماً في الوجه والخد، وقبل شرح الأدوية التي تستخدم في تقليل ألم الخراج وعلاجه يجب توضيح أن العلاج النهائي للخراج يحدث عن طريق إزالة مصدره، إما بحشو العصب أو خلع السن وجميع الأدوية التي سنتحدث عنها تقلل الأعراض فقط.

مسكنات لعلاج خراج الأسنان

المسكنات من أشهر أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان ، فقد يظهر خراج الأسنان على هيئة تورم اللثة وانتفاخ الخد أو على هيئة انتفاخ اللثة فوق الضرس، ويكون مؤلماً في كثير من الأحيان ولذلك فأفضل الأدوية المسكنة التي يمكن تناولها حتى الذهاب إلى الطبيب هي:

  • دواء الأسبرين

من أشهر المسكنات لألم الأسنان وبدأت شهرته بالتراجع قليلاً بعد ظهور أنواع المسكنات الأحدث. 

يمكن استخدامه في تسكين الألم عن طريق البلع للأطفال فوق سن 12 سنة ولكن يجب الحذر من وضع القرص موضعياً على مكان الألم حيث يؤدي لالتهابات عنيفة للثة ويجعل الوضع أسوأ.

  • دواء الباراسيتامول

يُعرف في السوق التجاري باسم بانادول، ويمكن أن يساهم في تخفيف الألم إذا تم تناوله بطريقة صحيحة بأخذ قرصين من الدواء تركيز 500 مجم عند اللزوم.

  • دواء كتافلام

يُعد كتافلام من أهم أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان حيث أن الدواء يجمع بين تسكين الألم وتقليل الالتهابات بجرعة 50 مجم مرتين أو ثلاث يومياً.

  • دواء ايبوبروفين

يُعرف في الصيدليات باسم دواء بروفين وهو مسكن رائع إلا أنه لا يفضل تناوله في الأشخاص الذي لديهم أمراض في القلب.

مضاد حيوي لخراج الأسنان

في الغالب لا يتم وصف مضاد حيوي لخراج الأسنان طالما لا يعاني المريض من أي مرض يضعف مناعته وطالما يمكن إزالة سبب الخراج، ولكن يتم استخدامه أحياناً في علاج تورم اللثة وانتفاخ الخد الكبير الذي يتبع الخراج مما يجعل المريض غير قادر على فتح الفم.

  • أموكسيسيلين

هي مادة فعالة للعديد من المضادات الحيوية المتوفرة في الصيدليات مثل الأوجمنتين والهاي بايوتك والميجاموكس، ويُعد أفضل مضاد حيوي لعصب الضرس ولعلاج خراج الأسنان.

  • الماكروليد

تلك المادة الفعالة مكونة لدواء زيثروماكس وهو من أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان الفعالة والمتوفرة في الصيدلية، ويتم تناوله بجرعة قرص كل 12 ساعة أو قرصين كل 24 ساعة لمدة 3 أيام فقط.

  • الميترونيدازول

من أشهر الأدوية ويُدعى فلاجيل، واستخدام فلاجيل لالتهاب الأسنان أمرٌ شائع إلا أن الأبحاث الجديدة لا توصي باستخدامه إلا في الحالات الشديدة التي تقاوم العلاج.

يجب التنبيه على أنه لا يجب تناول أي مضاد حيوي دون وصف طبي حيث يؤدي للعديد من المشاكل الأخرى، ويجب تناول جرعة المضاد الحيوي بدقة وعدم التوقف في منتصف الجرعة.

أدوية علاج التهاب اللثة والاسنان بالأعشاب

أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان

هل يوجد أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان بصورة طبيعية؟ وهل يمكن علاج الالتهاب بالأعشاب؟ هذا سؤالٌ متكرر، وللإجابة عليه نقول أنه بالفعل يوجد بعض المواد الطبيعية التي يمكن أن تقلل من أعراض الالتهاب والألم مثل القرنفل في حالات ألم الأسنان ومثل الطحينة في حالات قرح الفم، ولكن تلك المواد لا تعالج السبب ولذلك لا تغني عن طبيب الأسنان وليست بقوة الأدوية الصناعية.

الخلاصة:

هناك العديد من أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان ويتم وصفها تبعاً للحالة، فمثلاً في حالات التهابات اللثة يتم العلاج أولاً لدى الطبيب ثم وصف بعض أنواع غسول الفم وبعض المضادات الحيوية، وفي الخراج تُعد أفضل أدوية علاج التهاب اللثة والأسنان في تلك الحالات هي المسكنات حتى موعد الذهاب للطبيب، ويمكن أن يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دليل الوصول إلى الوزن المثالي باتباع النصائح والأرقام الطبية.

أحصل عليه مجانًا من الصحة أونلاين  

لقد اشتركت بنجاح في قائمتنا البريدية.

محاولات اشتراك كثيرة جدًا لعنوان البريد الإلكتروني هذا.