افضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع

افضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع ومدة الشفاء من نوبات الهلع

“أشعر بأني سجين خوفي؛ أكاد أختنق في كل مرة أصاب بها”؛ هكذا وصف شعوره أحدى مرضى نوبات الهلع؛ قد تساعد الأدوية في تقليل الأعراض المصاحبة لها؛ فما هي أشهر و افضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع ؟ وهل توجد لها آثار جانبية قد تؤثر في المريض عند استعماله لها؟

افضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع 

كثير من الناس قد تتعرض إلى نوبة واحدة أو إثنين في حياتهم؛ دون تكرار أو مضاعفات؛ فلا داعي للشعور بالقلق في تلك الحالة.

لكن قد يصاب البعض بما يعرف باضطراب الهلع؛ وهو تكرار التعرض لنوبات الهلع، مع تغير في السلوك، و الشعور بالخوف والقلق المستمر من حدوث النوبات مرة أخرى.

هنا قد يلجأ الطبيب إلى وصف الأدوية لعلاج نوبات الهلع؛  ويُحدد أفضل دواء لكل مريض بما يتناسب مع الأعراض التي يشعر بها، وشدتها، و استجابته للدواء.

تستخدم الأدوية للتحكم وتقليل أعراض نوبات الهلع وخاصة في الحالات الشديدة؛ ولكي يصبح العلاج أكثر فاعلية يفضل الجمع بين استعمال الأدوية و العلاج النفسي.

افضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع  مضادات الاكتئاب Antidepressant  

توجد أنواع مختلفة  من مضادات الاكتئاب؛ لكن بعض الأنواع هي أكثر شيوعاً في الاستخدام لعلاج نوبات الهلع مثل:

 مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية SSRIs

تثبط تلك الأدوية من عملية إعادة امتصاص السيروتونين إلى الخلايا العصبية مرة أخرى؛ مما يزيد من مستويات هرمون السيروتونين في الدماغ؛ ويؤثر ذلك في حدوث النوبات؛ إذ يقلل من تكررها أو يخفف من شدتها.

هرمون السيروتونين هو أحد النواقل العصبية؛ التي تحسن الحالة المزاجية، وتزيد من الشعور بالسعادة؛ لذلك يطلق عليه “هرمون السعادة”.

أمثلة على مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية:

  • سيتالوبرام citalopram.
  • فلوكستين fluoxetine.
  • باروكسيتن paroxetine.
  • سيرترالين sertraline.

 قد تظهر بعض الآثار الجانبية  عند استعمال الدواء منها: الصداع، الغثيان أو القىء، الأرق، جفاف الفم، مشكلات وخلل في الوظائف الجنسية.

قد تختفي تلك الآثار الجانبية بعد الأسابيع الأولى من العلاج؛ وقد تستمر مما قد يضطر الطبيب إلى تغيير الدواء.

في حالة عدم  تحمل المريض  لأحد  الأدوية من مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية؛ يمكن تغييره إلى دواء آخر من نفس الفئة؛ إذ تختلف تلك الأدوية في قدرتها على تثبيط إعادة امتصاص السيروتونين؛ وسرعة الجسم في التخلص من الدواء.

مثبطات استرداد السيروتونين والنورابينفرين (SNRIs)

هي نوع آخر من مضادات الاكتئاب؛ تؤثر في النواقل العصبية التي تساعد على الاتصال بين خلايا المخ؛ إذ تثبط عملية استرداد نوعين من النواقل العصبية وهما: السيروتونين والنورابينفرين إلى الخلايا العصبية المفرزة لهم؛ مما يزيد مستوياتهم في الدماغ.

تُحسن تلك الأدوية من الحالة المزاجية؛ وتقلل من الشعور بالقلق والاكتئاب.

 أمثلة على مثبطات استرداد السيروتونين والنورابينفرين:

  • فينلافاكسين venlafaxine.
  • دولوكسيتن duloxetine.

بعض الآثار الجانبية الشائعة مثبطات استرداد السيروتونين والنورابينفرين هي:

  • جفاف الفم.
  • الغثيان.
  • الأرق.
  • الدوخة أو الدوار.
  •  الصداع.
  • فقدان الشهية.
  • خلل في الوظائف الجنسية.

مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات Tricyclic Antidepressants

من أقدم الأدوية المستخدمة لعلاج الاكتئاب؛ إضافة إلى فاعليتها في علاج القلق؛ فقد أظهرت بعض الدراسات تأثير وفاعلية دواء اميبرامين imipramine  في علاج اضطراب القلق.

قد يتسبب الدواء في بعض الآثار الجانبية عند استعماله ومنها:

  • جفاف الفم.
  • غثيان وقيء.
  • تشوش الرؤية.
  • دوار ودوخة.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.

حبوب تزيل الخوف والتوتر (مضادات القلق)  Anti-anxiety drugs

البنزوديازيبين من أكثر الأدوية التي توصف لعلاج القلق؛ إذ يظهر تأثيرها سريعاً من 30 إلى 60 دقيقة  بعد تناول الدواء؛ وتعمل على تهدئة الجهاز العصبي، والشعور بالاسترخاء البدني والعقلي؛ مما يجعلها فعالة جداً في علاج نوبات الهلع.

لكن لا يمكن استعمالها لفترات طويلة؛ فإن ذلك قد يؤدي إلى إدمانها، وظهور أعراض انسحاب عند توقف الدواء.

قد يسبب الدواء بعض الآثار الجانبية عند استعماله مثل:

  • الإحساس بالدوار أو الدوخة.
  • تلعثم في الكلام.
  • مشكلات في الذاكرة وضعف التركيز.
  • اضطراب في المعدة.
  • صداع.
  • تشوش في الرؤية.

أمثلة على أدوية  من عائلة البنزوديازيبين:

  • ألبرازولام alprazolam.
  • لورازيبام lorazepam.
  • كلونازيبام clonazepam.  

ما هي مدة الشفاء من نوبات الهلع 

تعتمد مدة العلاج على المريض نفسه؛ يضع الطبيب خطة العلاج التي تتناسب مع كل مريض على حدى؛ لا تظهر نتائج العلاج على الفور؛ فقد تستغرق مدة العلاج غالباً من 6 إلى 9 أشهر.

قد يحتاج بعض المرضى إلى تناول الأدوية لفترة قصيرة ثم التوقف عنها بعد ذلك لتحسن الأعراض وعدم احتياجهم لها؛ وقد يحتاج البعض الآخر لتناول الأدوية لفترات زمنية طويلة، أو حتى مدى الحياة؛ وذلك للتحكم في أعراض اضطراب الهلع لديهم.

بعض النصائح لتقليل حدوث نوبات الهلع 

إن حدوث نوبات الهلع يكون مفاجئاً في أغلب الأحيان؛ حتى لمن يشخصون باضطراب الهلع؛ ولكن قد تؤدي بعض التغيرات في نمط الحياة إلى تقليل تكرار حدوث النوبات ومنها:

يقلل النشاط البدني من الشعور بالضغط؛ ويساعد على استرخاء العقل.

  • النوم لفترات كافية

 عدم حصول الشخص على الراحة والنوم الكافية؛ تجعله أكثر عرضة للشعور بالقلق والتوتر.

  • الابتعاد عن الكحوليات، والتدخين، والكافيين

تزيد تلك الأشياء من حدوث نوبات الهلع، أو زيادة شدة أعراضها.

 الخلاصة 

إن افضل الأدوية لعلاج نوبات الهلع تُحدد تبعاً لكل مريض، وما يتناسب معه ومع حالته الصحية؛ تتنوع الأدوية المستخدمة لعلاج نوبات الهلع، وتقليل عدد مرات حدوثها وشدتها؛ ومن أهم هذه الأدوية:

  • مضادات الاكتئاب مثل: مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية.
  • مضادات القلق: البنزوديازيبين.

لا تستعمل أي من تلك الأدوية إلا بعد استشارة الطبيب المختص أولاً.

المصادر 

Panic Disorder

What is a panic attack?

Panic Disorder: Management and Treatment

بقلم د. نورهان عيد

شاهد أيضاً

كيف اتخلص من التفكير عند النوم

علاج الخوف المرضي .. كيف تتخلص من الخوف الوهمي

قلبي سيخرج من مكانه… أشعر بالخوف الشديد وتتسارع ضربات قلبي عندما أكون في طائرة أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *