صحة

بحث علمى عن سمنة الأطفال | أشهر 4 أسباب لسمنة الأطفال

Scientific research about childhood obesity

نتناول في هذا المقال بحث علمى عن سمنة الأطفال؛ إذ تمثل سمنة الأطفال خطرًا حقيقيًا يهدد صحتهم وحياتهم؛ ذلك بسبب الأضرار النفسية والجسدية التي تسببها لهم.

فانتبه العلماء والمختصون بذلك وأجروا البحوث العلمية لمعرفة المزيد عن هذه الحالة المرضية. ويفيد هذا البحث في توسيع دائرة المعرفة عن سمنة الأطفال أسبابها وطرق علاجها.

وخاصة أنه خلال العقود الثلاثة الأخيرة تضاعف عدد المصابين بالسمنة من الأطفال بين عمر 2 إلى 5 أعوام، وعمر  12 إلى 19 عامًا إلى 3 أضعاف، بينما من عمر 6 إلى 11 تضاعف إلى 4 أضعاف.

إليكم فيما يلي أهم النقاط التي ذكرت في بحث علمى بعنوان “دراسة دولية لسمنة الأطفال وعلاقتها بالبيئة المحيطة ونمط الحياة” ..تابع القراءة للمزيد.

مقدمة بحث علمى عن سمنة الأطفال

تهدف الدراسة معرفة مدى تأثير نمط الحياة، مثل: العادات الغذائية، والأنشطة البدنية، والنوم على سمنة الأطفال.

أخذت الدراسة في الاعتبار تاريخ العائلة الصحي، والبيئة المحيطة.

كذلك استخدمت الدراسة معايير عالمية للتعبير عن التغيير في الوزن مثل BMI مؤشر كتلة الجسم، ومحيط الخصر، ودهون الجسم.

سمنة_الأطفال
بحث علمى عن سمنة الأطفال ممارسة النشاط البدني

العوامل المؤثرة المذكورة في بحث علمى عن سمنة الأطفال

  • النشاط البدني

تحدد الدراسة أوقات الجلوس وممارسة النشاط البدني لمعرفة نمط الطفل ومدى تأثير قلة الحركة وممارسة النشاط البدني على إصابته بالسمنة.

  • النوم

تحديد سلوك النوم لدى الأطفال لمعرفة موعد الخلود للنوم، وعدد ساعات النوم المتصلة، وهل يتخللها أوقات استيقاظ؟ ومعرفة هل يعاني الأطفال من مشكلات في النوم مثل انقطاع التنفس المصاحبة للسمنة.

  • السلوك الغذائي

قُسمت الأغذية إلى “أغذية صحية” تضم الخضراوات ذات اللون الأخضر الداكن، والخضراوات ذات اللون البرتقالي، والفاكهة، والأسماك، والحبوب الكاملة، والجُبن.

بينما “الأغذية غير الصحية” تضم المشروبات الغازية المحلاة، الوجبات السريعة، الأطعمة المقلية، والأغذية المصنعة.

جمعت الدراسة المعلومات باستخدام الاستطلاعات للأطفال بعمر المدرسة إذ تم سؤالهم عن استهلاك 23 نوع من الأطعمة لمعرفة تأثير النمط الغذائي المُتبع للأطفال على الإصابة بالسمنة.

  • البيئة المحيطة بالطفل في المنزل والمدرسة والجيران

تحصل الدراسة على المعلومات الخاصة بالبيئة المحيطة بالطفل في المنزل والمدرسة والجيران، باستخدام الاستطلاعات لمعرفة تأثير ذلك على إصابة الأطفال بالسمنة.

فتؤثر السلوكيات المتبعة في المنزل من قِبل الأبوين تأثيرًا بالغًا في سلوكيات الأطفال الغذائية والنفسية بوجه عام.

كذلك تسلط الدراسة الضوء على القواعد المُتبعة في المدارس ونوعية الأطعمة المقدمة للأطفال، وإمكانية ممارسة النشاط البدني التي تتيحها المدرسة للأطفال، وتأثير ذلك كله على صحة الأطفال وإصابتهم بالسمنة.

ترتبط السمنة أيضًا بالعوامل الجينية والهرمونية فتزداد فرصة إصابة الأطفال بالسمنة في حال 

  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالسمنة.
  • حدوث طفرات جينية تتسبب في زيادة مفرطة في الشهية وعدم الإحساس بالشبع.

 وينتج عن الاضطرابات الهرمونية كأن يحدث خلل في وظائف الغدة الدرقية.

سمنة_الأطفال
بحث علمى عن سمنة الأطفال أمراض القلب

مخاطر السمنة المذكورة في بحث علمى عن سمنة الأطفال

تتسبب السمنة وزيادة الوزن في ظهور بعض الأمراض المصاحبة، مثل:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية وفشل القلب الاحتقاني.
  • ارتفاع ضغط الدم.

يتسبب ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول في حدوث تصلب للشرايين مما يرفع من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية.

  • الإصابة بالربو وحساسية الصدر.
  • السرطان مثل سرطان بطانة الرحم والمبيض، وسرطان الثدي، وسرطان البروستاتا، وسرطان المريء والقولون والمستقيم، سرطان الكلى والبنكرياس.
  • مرض السكري من النوع الثاني.
  • آلام في الركب والظهر والمفاصل.
  • الإصابة بمتلازمة الأيض وهي حالة مرضية تتميز بالتالي:

ارتفاع ضغط الدم، وتراكم الدهون في الجسم، وارتفاع سكر الدم، وزيادة مستوى الدهون الثلاثية في الدم.

  • الأطفال المصابون بالسمنة يكونوا عرضة للإصابة بالكبد الدهني وهي حالة مرضية تتراكم فيها الدهون على الكبد وتتسبب في تجمع الكبد.
  • الإكتئاب والانسحاب المجتمعي بسبب تعليقات زملائه بالمدرسة، مما يزيد من عدم رغبته في ممارسة أي نشاط بدني وهو ما يزيد الوضع سوءً.

كذلك الإصابة بمتلازمة الأيض وهي حالة مرضية تتميز بالتالي:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تراكم الدهون في الجسم.
  • ارتفاع سكر الدم.
  • زيادة مستوى الدهون الثلاثية في الدم.

يتسبب ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول في حدوث تصلب للشرايين مما يرفع من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية.

الأطفال المصابون بالسمنة يكونوا عرضة للإصابة بالكبد الدهني وهي حالة مرضية تتراكم فيها الدهون على الكبد وتتسبب في تشمع الكبد.

إذا لم يتم التعامل مع حالة الأطفال المصابين بالسمنة وتداركها في الصغر؛ فيصبحوا معرضين للإصابة بالأمراض المزمنة المصاحبة للسمنة عند الكبر، مما يرفع من معدلات الوفيات نتيجة لتلك الأمراض.

لذلك فهي حالة مرضية تدق ناقوس الخطر؛ لتنبيه الآباء بضرورة البدء في علاج أطفالهم.

سمنة_الأطفال
بحث علمى عن سمنة الأطفال استبدال السكريات بالفواكه

بحث علمى عن سمنة الأطفال وطرق العلاج

يُنصح بمتابعة طفلك عند طبيب مختص بالتغذية لوضع نظام غذائي صحي مناسب يساعد في التخسيس.

الهدف هو الحد من تناول السعرات الحرارية، وزيادة معدل الحرق.

الغذاء الصحي المناسب

إذ يعد اتباع نمط غذائي صحي من أهم طرق علاج السمنة والوقاية منها، ويفضل استبدال السكريات بالفواكه، والأطعمة السريعة بالأطعمة الطازجة المحضرة بالمنزل بطرق صحية.

النشاط البدني المنتظم والرياضة 

ممارسة أي نشاط بدني للطفل يساعد في التخسيس وحرق الدهون ويعزز الثقة بالنفس، لا يشترط ممارسة رياضة معينة ولكن قد يكون قفز الحبل أو ممارسة رياضة المشي بانتظام كافي لطفلك كبداية حتى لا تشكل ضغط نفسي عليه في بداية رحلة إنقاص الوزن.

تحسين جودة البيئة المحيطة

  • الحرص على توفير بيئة خالية من التوتر والمشاحنات؛ لأنها تخلق مشاعر سلبية تنعكس بالسوء على صحة أطفالنا النفسية والجسدية وقد تفاقم وضع الطفل المصاب بالسمنة سوءً.
  • الدعم النفسي والتشجيع الدائم للطفل وعدم التعليق سلبيًا على مظهره أو وزنه.
  • أن يجعل الآباء من أنفسهم مثالًا  يُحتذى به في العادات الغذائية الصحية، والاهتمام بممارسة الرياضة وجعلها جزء من الروتين اليومي.
  • استبدال الألعاب الإلكترونية بألعاب تعتمد على النشاط البدني.
سمنة_الأطفال
بحث علمى عن سمنة الأطفال العلاج بالأدوية

استخدام أدوية التخسيس بعد استشارة الطبيب المختص

لا يلجأ الطبيب إلى استخدام أدوية التخسيس في الأطفال إلى في حالات السمنة المفرطة التي لا تستجيب لتعديل نمط الحياة.

جدير بالذكر أن نسبة الإصابة بالسمنة المفرطة بين الأطفال تصل إلى 5.6 %.

بعض الأدوية تناسب من عمر 12 عام مثل أورليستات، ولكن يفضل أن يصفه الطبيب للطفل طبقًا لحالته وعمره.

جراحة السمنة للأطفال وفقًا لما ورد في بحث علمى عن سمنة الأطفال

تمثل جراحات السمنة خيارًا أخيرًا لعلاج سمنة الأطفال، بعد فشل كل المحاولات السابقة رغم الالتزام بها وتطبيقها، كذلك يوضح الطبيب لذوي المريض المخاطر المحتملة والمميزات المرجوة

ويقرر الوالدان مع الطبيب المعالج، واستشاري  الطب النفسي إجراء الجراحة من عدمه للطفل.

طبقًا لجمعية القلب الأمريكية فإنه لا يوجد دراسات تمتد بعد مرور 3  سنوات على إجراء جراحات المعدة بغرض التخسيس، ولكن بوجه عام يتمكن الأشخاص الذين يخضعون لجراحات المعدة لغرض التخسيس من خسارة الوزن بنسبة أكبر من الأشخاص الذين يتبعون حمية غذائية فقط.

لذلك فهو خيار للأطفال الذين يعانون السمنة المفرطة ولا يستجيبون للحمية الغذائية وممارسة الرياضة.

يُظهر البحث بعض المشاكل المحتملة المرتبطة بإجراء العملية مثل سعرها، وكم يتحمل التأمين الصحي من تكاليف العملية؟ كذلك نموذج الموافقة المستنيرة على إجراء العملية الخاصة بالطفل، عوضًا عن المضاعفات الصحية المرتبطة بالجراحة.

 اقرأ أيضًا

أفضل حبوب تخسيس مجربة | 5 نصائح لتخسيس الأطفال 

علاج السمنة عند الاطفال بالاعشاب | 10 أعشاب للتخسيس

الخلاصة

مع استمرار هذه الزيادة المطردة في أعداد الأطفال المصابين بالسمنة، هناك حاجة للتوعية وعمل أكثر من بحث علمى عن سمنة الأطفال.

بهدف التعرف أكثر إلى أسبابها، مثل: السلوك الغذائي، والنشاط البدني، والنوم، والبيئة المحيطة.

كذلك نحن بحاجة لمعرفة أضرار السمنة عند الأطفال؛ لأنها حالة مرضية تدق ناقوس الخطر لتنبيه الآباء بضرورة البدء في علاج أطفالهم.

يعد كذلك اتباع نمط غذائي صحي من أهم طرق علاج السمنة والوقاية منها.

المصادر 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى