أعراض الحمل في الاسبوع الاول

علاج الوسواس القهري بالادوية الأكثر فعالية

“أتجنب لمس أي شيء تقريبًا خارج منزلي؛ الأمر الذي أثر على حياتي اليومية فاستشرت الطبيب ووصف لي علاج الوسواس القهري بالادوية ؛هل ادوية الوسواس القهري مضرة ؟! 

علاج الوسواس القهري بالادوية :

هناك علاقة وطيدة بين دواء الوسواس القهري والاكتئاب فكلا المرضين يعملان على أدوية مثبطة لامتصاص السيروتونين لذا فمريض الاكتئاب ومريض الوسواس القهري يشتركان في العديد من الأدوية والعلاجات مثل:

  • Zoloft زولوفت (سيرترالين):

ينتمي إلى مجموعة مثبطات السيروتونين الانتقائية (SSRIs). يؤثر على المواد الكيميائية الغير متوازنة في الدماغ التي تسبب الوسواس القهري، قد يستغرق الأمر أربعة أسابيع قبل التحسن، لا ينبغي التوقف عن استخدامه فجأة فستعاني من أعراض الانسحاب كذلك ينبغي توخي الحذر لأنه يظهر إيجابي بصورة كاذبة في اختبار المخدرات.

  • Prozac بروزاك (فلوكستين):

يعتبر أيضًا من مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، حيث يؤثر على الناقلات العصبية التي تتواصل بين خلايا الدماغ وبالتالي تساعد الأشخاص الذين يعانون من أعراض الوسواس القهري.

  • Luvox  فلوفوكسامين

يقلل من الهواجس والأفكار الغير مرغوب بها، يعمل على استعادة السيروتونين لخلايا الدماغ. يؤخذ عادة وقت النوم 

يمكن ملاحظة التأثيرات الأولية في غضون أسبوعين من العلاج.

  • Anafranil أنافرانيل (كلوميبرامين):

إذا أفردنا الحديث عن علاج الوسواس القهري بالادوية سيكون أنافرانيل هو أول خيارات العلاج، فهو يعد من مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات يستخدم في علاج الأفكار والمشاعر المتكررة، يجوز استخدامه للبالغين والأطفال لكن يحذر استخدامه مع مرضى القلب، قد يستغرق شعورك بالتحسن أربعة أسابيع وإذا لم يحدث لا تتوقف عن استخدامه فجأة بل استشر الطبيب أولًا.

  • Paxil باكسيل (باروكسيتين):

أظهرت الدراسات أن الباروكسيتين يمنع امتصاص السيروتونين في الصفائح الدموية البشرية، وبالتالي فهو هو مثبط قوي و انتقائي للغاية لاسترداد السيروتونين العصبي (SSRI)، ويعمل باكسيل على تحسين النوم والمزاج والشهية ومستوى الطاقة ويقلل من معدل الأفكار الغير مرغوب فيها ويقلل من الرغبة في أداء المهام المتكررة مثل غسيل الأيدي.

من مثبطات امتصاص السيروتونين حيث يعمل على زيادة كمية السيروتونين فيحافظ على التوازن العقلي، قد يبدأ الطبيب بجرعة منخفضة تزداد تدريجيًا يحذر استخدامه مع الفئة العمرية دون 18 سنة.

  • Quetiapine كويتيابين:

ثبت فعاليته بالتجارب في أنواع الوسواس القهري الأقل شدة، وذلك عندما لا تستجيب الحالات لمثبطات امتصاص السيروتونين.

  • Venlafaxine فينلافاكسين:

من مثبطات امتصاص السيروتونين- نوربينفرين (SNRI) والتي قد تكون فعالة في علاج الوسواس القهري وذلك عندما لا تفلح مثبطات امتصاص السيروتونين في عملها.

9) aripiprazole أريبيبرازول:

يستخدم أساسًا في علاج الفصام والاضطراب ثنائي القطب، لكن هناك نتائج لتجارب أولية عن استخدامه في حالات الوسواس القهري لدى البالغين لكنه لا يستخدم في حالات الوسواس القهري لدى الأطفال

؛هل ادوية الوسواس القهري مضرة ؟! 

علاج الوسواس القهري بالادوية :

هناك علاقة وطيدة بين دواء الوسواس القهري والاكتئاب فكلا المرضين يعملان على أدوية مثبطة لامتصاص السيروتونين لذا فمريض الاكتئاب ومريض الوسواس القهري يشتركان في العديد من الأدوية والعلاجات مثل:

  • Zoloft زولوفت (سيرترالين):

ينتمي إلى مجموعة مثبطات السيروتونين الانتقائية (SSRIs). يؤثر على المواد الكيميائية الغير متوازنة في الدماغ التي تسبب الوسواس القهري، قد يستغرق الأمر أربعة أسابيع قبل التحسن، لا ينبغي التوقف عن استخدامه فجأة فستعاني من أعراض الانسحاب كذلك ينبغي توخي الحذر لأنه يظهر إيجابي بصورة كاذبة في اختبار المخدرات.

  • Prozac بروزاك (فلوكستين):

يعتبر أيضًا من مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، حيث يؤثر على الناقلات العصبية التي تتواصل بين خلايا الدماغ وبالتالي تساعد الأشخاص الذين يعانون من أعراض الوسواس القهري.

  • Luvox  فلوفوكسامين

يقلل من الهواجس والأفكار الغير مرغوب بها، يعمل على استعادة السيروتونين لخلايا الدماغ. يؤخذ عادة وقت النوم 

يمكن ملاحظة التأثيرات الأولية في غضون أسبوعين من العلاج.

  • Anafranil أنافرانيل (كلوميبرامين):

إذا أفردنا الحديث عن علاج الوسواس القهري بالادوية سيكون أنافرانيل هو أول خيارات العلاج، فهو يعد من مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات يستخدم في علاج الأفكار والمشاعر المتكررة، يجوز استخدامه للبالغين والأطفال لكن يحذر استخدامه مع مرضى القلب، قد يستغرق شعورك بالتحسن أربعة أسابيع وإذا لم يحدث لا تتوقف عن استخدامه فجأة بل استشر الطبيب أولًا.

  • Paxil باكسيل (باروكسيتين):

أظهرت الدراسات أن الباروكسيتين يمنع امتصاص السيروتونين في الصفائح الدموية البشرية، وبالتالي فهو هو مثبط قوي و انتقائي للغاية لاسترداد السيروتونين العصبي (SSRI)، ويعمل باكسيل على تحسين النوم والمزاج والشهية ومستوى الطاقة ويقلل من معدل الأفكار الغير مرغوب فيها ويقلل من الرغبة في أداء المهام المتكررة مثل غسيل الأيدي.

  • Citalopram سيتالوبرام:

من مثبطات امتصاص السيروتونين حيث يعمل على زيادة كمية السيروتونين فيحافظ على التوازن العقلي، قد يبدأ الطبيب بجرعة منخفضة تزداد تدريجيًا يحذر استخدامه مع الفئة العمرية دون 18 سنة.

  • Quetiapine كويتيابين:

ثبت فعاليته بالتجارب في أنواع الوسواس القهري الأقل شدة، وذلك عندما لا تستجيب الحالات لمثبطات امتصاص السيروتونين.

  • Venlafaxine فينلافاكسين:

من مثبطات امتصاص السيروتونين- نوربينفرين (SNRI) والتي قد تكون فعالة في علاج الوسواس القهري وذلك عندما لا تفلح مثبطات امتصاص السيروتونين في عملها.

9) aripiprazole أريبيبرازول:

يستخدم أساسًا في علاج الفصام والاضطراب ثنائي القطب، لكن هناك نتائج لتجارب أولية عن استخدامه في حالات الوسواس القهري لدى البالغين لكنه لا يستخدم في 

الأطفال.

هل ادوية الوسواس القهري مضرة ؟

بعد فحص وتشخيص مريض الوسواس القهري وعند مرحلة التدخل الدوائي نجده قد بدا عليه علامات القلق والتوتر لما يسمعه عن أضرار الأدوية النفسية بشكل عام واضرار ادوية الوسواس القهري بشكل خاص، نعم علاج الوسواس القهري بالادوية يسبب بعض الآثار الجانبية ولكنه ليس مبررًا أبدًا للتوقف أو الإقلاع عنها فعلى الأغلب تتضمن آثار جانبية بسيطة مثل:

  • الغثيان والقيء
  • الأرق والعصبية
  • جفاف الحلق
  • إسهال ودوخة
  • صداع

علاج الوسواس القهري بدون أدوية

تشير التقديرات إلى أن ما بين 25 و40٪ من الأشخاص لن يستجيبوا إلى علاج الوسواس القهري بالادوية. لذا فنلجأ إلى خيارات علاج محتملة أخرى للوسواس القهري أقل شيوعًا مثل:

  • العلاج النفسي:

وهو من خيارات العلاج الأولى يمكن اللجوء له قبل الأدوية أو تطبيقه مع الأدوية، تستخدم فيه استراتيجيتان: 

  •  العلاج بالتعرض ومنع الاستجابة:

 حيث يضعك الطبيب في موقف به قلق وتوتر عالي لتتعلم تقليل المخاوف والأفكار المتعلقة بالوسواس القهري ومن ثم إيقافها.  

  • العلاج المعرفي السلوكي:

شكل العلاج الخارجي في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، يساعد المريض على تحديد أنماط التفكير والطرق التي تؤثر على مشاعره وسلوكه

  • تمارين الاسترخاء:

تساعد ممارسة تمارين الاسترخاء مثل اليوجا أو التأمل على المدى الطويل في علاج الوسواس القهري.

  • التحفيز المغناطيسي:

تتضمن بعض خيارات العلاج الغير دوائي العلاج بالصدمات الكهربائية (ECT)، و التحفيز العميق للدماغ، والتحفيز المغناطيسي المتكرر عبر الجمجمة حيث تم استخدام أقطاب كهربائية مزروعة في الرأس مثل جهاز TMS الذي يستهدف جزءًا معينًا من الدماغ مسؤول عن الوسواس القهري.

الخلاصة

مرض الوسواس القهري يتكون من عنصرين رئيسين الهواجس والدوافع وهي سلوكيات متكررة لأداء الأفعال، أما علاج الوسواس القهري ينقسم إلى علاج الوسواس القهري بالادوية مثل: سيرترالين، وكلوميبرامين وهم أكثر أدوية الوسواس القهري فعالية يأتي بعدها: فلوكستين، فلوفوكساسين كذلك يمكن الاستعانة بأدوية سيتالوبرام وكويتيابين. وعلاج الوسواس القهري بدون أدوية يتم أما بالعلاج المعرفي السلوكي وتمارين للاسترخاء والتحفيز المغناطيسي.

مصادر:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *