علاج البواسير للحامل بالاعشاب

فوائد الثوم للبواسير

بينما كانت تسير مع صديقتها، أخبرتها أنها تُعاني من البواسير فنصحتها باستخدام الثوم في علاج البواسير. بعد ما عدَّدت لها فوائد الثوم للبواسير؛ قررت أن تُجرب فهي وصفة طبيعية و متوفرة و لن تخسر شيئًا. بالرغم من أن الإصابة بالبواسير ليست مرضًا خطيرًا إلا أنها مزعجة ومؤلمة للغاية.

 فوائد الثوم والعسل للبواسير

يمكن مضغ فص ثوم على الريق مع كوب من الماء المحلى بالعسل لما لهما من أهمية كبيرة في علاج البواسير، ويُمكن أيضًا هرس عدة فصوص من الثوم ووضع ملعقة من العسل عليها ووضع هذا الخليط في الثلاجة ودهنه يوميََا بعد عملية الإخراج وتنظيف المكان جيدًا.

 فوائد الثوم للبواسير:

  • مضاد للالتهابات فهو يقلل من التهاب الجلد وهو العرض الأساسي في البواسير لاحتوائه على مادة الأليسين. 
  • يعمل كمضاد حيوي و يقتل الجراثيم في منطقة المستقيم و بالتالي يُقلل من أعراض البواسير. 
  • يزيد من تدفق الدم ويقوي الأوعية الدموية في هذه المنطقة مما يقلل الإحساس بالألم. 
  • يعمل كمضاد للأكسدة ويعمل على إزالة الخلايا الضارة، فعند مضغ الثوم أو استخدامه كمسحوق فإن محتوى الأليسين يتحلل ويتحول إلى مركب يسمى (بروبينزولفينيك أسيد)، هذا المركب هو المسؤول عن العناصر المضادة للأكسدة في الثوم.
  • يحافظ على استقرار ضغط الدم وضبط نسبة الكوليسترول في الجسم.
  • يقوي المناعة نظرًا لاحتوائه على البوتاسيوم وفيتامين C وكذلك الألياف.

فوائد العسل للبواسير:

لا يُخفى على أحد منَّا فوائد العسل العديدة فقد ذكرها الله في القرآن الكريم لما يحويه من منافع كثيرة ومنها:

  • يحوي الكثير من المعادن و فيتامينB1 ,B2 , B3, B5 المهمين في تحسين الهضم ووقاية الجسم من السموم.
  • يقوي المناعة. 
  • يعمل كمطهر لاحتوائه على مضادات الجراثيم والبكتيريا.
  • يُخفف الألم و يعزز سرعة الشفاء من الالتهابات.
  • يعمل كمرطب للجلد وبالتالي يقلل من الحكة والالتهابات.

كيف تستخدم الثوم لعلاج البواسير؟

تتعدَّد منتجات علاج البواسير في الصيدليات مثل الكريمات والتحاميل والمناديل الطبية، الإ أن استخدام الثوم النيء للبواسير قد يبدوغريبًا لكنه علاجًا فعالًا للبواسير، إذ يُقلل بدوره من الحكة والالتهاب الذي تسببه البواسير.

فوائد الثوم للبواسير عديدة ويمكن استخدام الثوم للبواسير بعدة طرق وهي:

  • قم بتقشير فص الثوم جيدًا ثم استخدم زيت الزيتون، أو زيت جوز الهند، أو زيت اللوز كي تُسهل إدخاله في المستقيم  مثل التحاميل، يُفضل وضعها ليلًا، كرر هذه الخطوات ثلاث مرات في الأسبوع، ولا تقلق سينزل فص الثوم في أول مرة تتبرز فيها.
  • إذا لم ترغب في استخدام الثوم على نحو التحاميل  يمكنك وخز فص الثوم بالسكين، واستخدام العصارة الداخلية للثوم كدهان لمنطقة الشرج و المستقيم.
  • خذ أربعة من الثوم فصرهن إليك، ثم قم بغليهم في كوب من الماء لمدة عشر دقائق، وأخيرََا قم بتصفية الماء من الثوم، وضع قطعََة من الشاش في المنقوع الناتج ثم ضعه على فتحة الشرج. 
  • يمكن تبريد ماء الثوم لتحصل على المزيد من الراحة.
  • تناول فصََا من الثوم النيء مع كوب الحليب ليلًا. فهو يزيد من قدرة الجهاز الهضمي ويعزز مرور البراز بسهولة؛ ومن فوائد بلع الثوم للبواسير أنك لن تضطر للضغط على نفسك أثناء التبرز وجعل البواسير أسوأ؛ وبالتالي فإن تناول الثوم يمكن أن يقلل من الالتهاب الموجود في منطقة الشرج أو المستقيم.

فوائد الثوم للبواسير للرجال 

فوائد الثوم للبواسير

عندما يُصاب الرجل بمرض تضخم البروستاتا بجانب إصابته بالبواسير يصبح الثوم أكثر أهميََة لأنه يُستخدم أيضًا كخيار آمٍن وغير سام، وذلك لمنع تضخم البروستاتا عند الرجال المصابين بتضخم البروستاتا الحميد.

تُظهر الأبحاث الحديثة أن الثوم يمنع الدهون الزائدة في الدم، وله خصائص مضادة للالتهابات ووقائية للقلب أيضًا. كما تشير الدراسات الحديثة أيضًا إلى أن له خصائص مضادة للسرطان عن طريق وقف نمو الخلايا والحث على موت الخلايا السرطانية؛ بسبب مادة الأليسين المكون الرئيسي للثوم؛ لذلك فهي مهمة جدًا في علاج تضخم البروستاتا الحميد وخاصة أنه يُعتقد أن الالتهاب المزمن يساهم في تضخم البروستاتا.

عند إجراء بعض الأبحاث في الصين وُجِدَ أن الرجال الذين يأكلون حوالي فص واحد من الثوم يوميًا لديهم خطر أقل بنسبة 50٪ للإصابة بسرطان البروستاتا.

علاج البواسير بالثوم للحامل 

فوائد الثوم للبواسير

لماذا تصاب الحامل بالبواسير؟

  • تزداد فرصة إصابة المرأة الحامل بالبواسير بسبب الضغط الناتج لزيادة حجم الرحم والدم أيضًا أثناء الحمل؛ مما يزيد الضغط على الأوردة التي توجد في فتحة الشرج مما يؤدي إلى انتفاخها.
  • في الأشهر الأخيرة للحمل يصف الطبيب للمرأة الحامل العديد من الفيتامينات وخاصة تلك التي تحتوي على الحديد؛ فمعظم الأمهات الحوامل يصبن بفقر الدم، مما يزيد تناول أقراص الحديد من فرصة تعرض الحامل للإمساك وإصابتها بالبواسير.

نتيجة لهذه العوامل المتناثرة الأبعاد تعاني الحامل من البواسير وفي الوقت نفسه تقلق بشأن الأدوية وما إذا كانت خطرة على الجنين. يعتبر الثوم علاج طبيعي للبواسير.

فوائد الثوم للبواسير للحامل

يُعتبر الثوم من العلاجات المنزلية المتاحة والآمنة للحامل وذلك الخصائص الآتية… 

  • لا يوفر الثوم العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن للجسم فحسب بل إنه أيضًا دواٌء طبيعٌي ومضاد  للبكتيريا. 
  • يعمل على تدفق الدم في الجسم ويوازن الأداء الهرموني.
  • ومن فوائد تناول الثوم بانتظام خلال الحمل أنه مضاد للفيروسات؛ لأنه يحتوي على الأليسين الذي يعمل بشكل فعال في محاربة الجراثيم والفيروسات المختلفة من الممرات.

هل الثوم آمن في الحمل؟

بعد معرفة فوائد الثوم للبواسير، على الرغم من أن الثوم آمن تمامًا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. يجب على النساء الحوامل الحذر عند تناول كمية كبيرة خلال الأشهر الأخيرة من الحمل.

نظرًا لأنه يحتوي على خصائص تزيد من سيولة الدم والتي يمكن أن تؤثر على ضغط الدم ، فإن تناول الكثير منه قد يكون مخيفًا بعض الشيء.

سبب آخر يميل البعض إلى تجنب الثوم تمامًا هو الطعم والرائحة. فقد يكون غير فاتح للشهية لأنه لازع ،ويجعل بعض النساء يشعرن بالغثيان عند رؤيته.

تجربتي مع الثوم للبواسير 

يقول أحد مرضى البواسير ” ظهرت لدي البواسير قبل ستة أشهر مع حبة صغيرة عند فتحة الشرج، ولا يوجد أي نزيف أو ألم، وأحيانََا يصيبني ألم عند الجلوس، وحكة بسيطة، وقد قرأت في إحدى المنتديات فوائد الثوم للبواسير وكيف يكون علاجََا لذلك، وتابع قائلََا يكون ذلك عن طريق أكل سبعة فصوص ثوم مقطعة لتسهيل البلع يوميََا لمدة أسبوع، ووضع حبة ثوم بعد التقشير بالشرج يوميََا قبل النوم حتى الشفاء، وأتساءل هل يفيد أكل الثوم واستخدامه كتحاميل للبواسير؟! علماً بأنه لا يوجد نزيف، ثم قرأت في منتدى آخر تحذيرََا من الثوم للبواسير؛ لأنه يسبب الإمساك!”. 

  • طبيًا الثوم لا يسبب الإمساك بل على العكس قد يسبب الإسهال إذا أفرط الإنسان في تناوله. 
  • يجب عدم تناول الثوم أو استخدامه كتحميلة في حالة النزيف؛ لأن للثوم فاعلية مضادة للتخثر ويعمل على زيادة سيولة الدم وبالتالي قد يزيد من عملية النزيف. 

الآثار الجانبية لاستخدام الثوم للبواسير

  • الرائحة الكريهة ويمكن تجنُب الرائحة الكريهة بتناول كبسولات الثوم من الصيدلية.
  • الإسهال. 
  • التحسس من الثوم. 
  • زيادة النزيف لذلك يُفضل عدم استخدامه إذا كان هناك نزيف من فتحة الشرج. 
  • تهيج و اضطراب في الجهاز الهضمي. 
  • الشعور بالقيء والغثيان. 
  • زيادة معدل التنفس. 
  • زيادة التعرق. 
  • يسبب النعاس. 

الخلاصة

استخدام الثوم النيء للبواسير قد يبدو غريبًا لكنه  في حقيقة الأمر علاجًا فعالًا للبواسير، ففوائد الثوم للبواسير متعددة فالثوم يُقلل من الحكة والالتهابات التي تسببها البواسير، ولتجنب رائحة الثوم الكريهة يمكنك شراء كبسولات الثوم من الصيدلية. 

يعمل الثوم كمضاد للالتهاب فهو يقلل من التهاب الجلد وهو العرض الأساسي في البواسير لاحتوائه على مادة الأليسين، 

كما يعمل كمضاد حيوي و يقتل الجراثيم في منطقة المستقيم وبالتالي يقلل من أعراض البواسير، كما يزيد من تدفق الدم ويقوي الأوعية الدموية في هذه المنطقة مما يقلل الإحساس بالألم.

ويعمل أيضََا كمضاد للأكسدة، وكذلك يعمل على على إزالة الخلايا الضارة، فعند تقطع الثوم أو إستخدامه كمسحوق، يتحلل محتوى الأليسين ويتحول إلى مركب يُسمى (بروبينزولفينيك أسيد) هذا المركب هو المسؤول عن العناصر المضادة للأكسدة في الثوم، كما يُحافظ على استقرار ضغط الدم وضبط نسبة الكوليسترول في الجسم. ويعمل على تقوية جهاز المناعة نظرًا لاحتوائه على البوتاسيوم وفيتامين C والألياف.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *