معالجة البواسير الداخلية

معالجة البواسير الداخلية

مشكلة البواسير يعاني منها كثير من الرجال والنساء بنسبة حوالي ٤٠٪، ويوجد حوالي ٥٥٪ منهم يعانون من البواسير دون وجود أعراض.

تنقسم أسباب المعاناة من البواسير إلى عدة أسباب مختلفة، وكذلك تتعدد طرق معالجة البواسير الداخلية والخارجية حسب حالة المريض. فما هي طرق معالجة البواسير الداخلية؟ وكيف اعرف البواسير الداخلية من الخارجية؟

معالجة البواسير الداخلية:

البواسير الداخلية هي البواسير التى تنشأ من انتفاخ الأوردة وامتلائها بالدم في القناة الشرجية العلوية. عادةً لا يشعر مريض البواسير الداخلية بالألم، ولكن يكون هناك عدم ارتياح عند إخراج البراز، وكذلك توجد بعض الإفرازات بسبب البواسير الداخلية.

هناك عدة اختيارات لمعالجة البواسير الداخلية، تختلف حسب حالة المريض، وتُحدد عن طريق التشخيص في العيادة.

كيفية تشخيص البواسير الداخلية:

معالجة البواسير الداخلية

بالإضافة إلى الفحص الباطني يقوم الطبيب بفحص منطقة الشرج. يجب أن يكون المريض في وضع الراحة و الاستلقاء تماما، ومن الممكن أن تكون البواسير الداخلية ظاهرة تماما، أو غير ظاهرة حسب حالة المريض.

يقوم الطبيب بالفحص الإصبعي؛ للتأكد من وجود البواسير الداخلية. ويُعد المنظار الشرجى هو الطريقة المُثلى للتشخيص النهائي البواسير الداخلية.

معالجة البواسير الداخلية بالأدوية:

الهدف الأساسي لعلاج البواسير الداخلية بالأدوية هو التغلب على المشكلات الحادة المرتبطة بالبواسير، وتختلف أشكال الأدوية المستخدمة في معالجة البواسير الداخلية، مثل: اللبوس والكريمات والحبوب. لا تُستخدم أي من هذه الأدوية لمدة تزيد عن أسبوع إلا بعد استشارة الطبيب أولا.

من أهم الأدوية المستخدمة في معالجة البواسير الداخلية:

يُفضل وضع الكريمات مرة واحدة في اليوم، قبل النوم مباشرةً، وكذلك استخدام الملينات مرة واحدة يوميا.

معالجة البواسير الداخلية جراحيا:

يلجأ الأطباء إلى معالجة البواسير الداخلية جراحيا في حالة عدم استجابة المريض للعلاج الدوائي أو العلاج المنزلي.

هناك بعض الطرق المستخدمة في علاج البواسير الداخلية جراحيا، ويتم الاختيار حسب حالة المريض، ومن أهم هذه الطرق:

  • ربط الشريط المطاطي:

وتتم هذه الطريقة في عيادة الطبيب دون الحاجة إلى غرفة عمليات، وكذلك دون الحاجة إلى المخدر.

يقوم الطبيب بربط شريط أو اثنين من الشريط المطاطي حول البواسير الداخلية؛ لقطع الإمداد الدموى عنها؛ وبالتالي عدم المعاناة منها مرة أخرى، ثم تقع البواسير الداخلية في خلال أسبوع.

يسبب ربط الشريط المطاطي بعض المشكلات، مثل: النزيف وعدم الارتياح، ولكن تختفي خلال يومين أو أربعة أيام على الأكثر.

  • الحقن:

يقوم الطبيب بحقن مادة كيميائية في البواسير؛ حتى تنكمش، وقد يسبب الحقن ألما خفيفا جدا أو لا يسبب أي ألم.

تُعد طريقة الحقن أقل كفاءة و تأثيرا من طريقة ربط الشريط المطاطي. وتتم هذه الطريقة أيضا في عيادة الطبيب دون الحاجة إلى غرفة عمليات، وكذلك دون الحاجة إلى المخدر.

  • التجلط أو التخثر:

تتم هذه الطريقة عن طريق استخدام الليزر أو الأشعة تحت الحمراء أو عن طريق الحرارة، وتعمل هذه الطريقة على تصلب وتجمد البواسير الداخلية. من الممكن أن تسبب طريقة التجلط عدم الارتياح لفترة قصيرة. تتم هذه الطريقة في عيادة الطبيب دون الحاجة إلى المخدر.

  • إزالة البواسير:

يلجأ الأطباء إلى إزالة البواسير في حالة عدم استجابة المريض لأي من الطرق السابقة.

تُعتبر إزالة البواسير هي أفضل حل للحالات المتأخرة من البواسير؛ إذ يقوم الطبيب بإزالة الأوعية الدموية التي تسبب نزيف البواسير وآلامها، وتتم العملية تحت تأثير المخدر الموضعي مع المنوم، وأحيانا تحت تأثير المخدر الكلي.

توجد بعض الآثار الجانبية لعملية إزالة البواسير، مثل: الألم، صعوبة التبول التي يمكن أن تسبب عدوى الجهاز البولي.

يمكنك التغلب على مشاكل عملية إزالة البواسير بمراجعة الطبيب باستمرار.

تُستخدم هذه الطريقة في معالجة البواسير الداخلية فقط.

تقوم فكرة العملية على منع الإمداد الدموي للبواسير؛ وبالتالي عدم الشعور بالألم، وكذلك عدم النزيف. تتم هذه العملية في غرفة العمليات تحت تأثير المخدر، وتسبب عملية التدبيس ألما أقل من عملية إزالة البواسير.

عليك مراجعة الطبيب لمعرفة ماهو العلاج الأمثل لحالتك.

معالجة البواسير الداخلية في المنزل:

يُعد علاج البواسير الداخلية في المنزل من الطرق الفعالة جدا والمستخدمة بشكل كبير.

هناك بعض النصائح التي عليك القيام بها للتخلص من البواسير الداخلية، من أهمها:

  • زيادة كمية الألياف في الطعام لكمية لا تقل عن ٢٥ إلى ٣٥ جرام يوميا، من الفواكه والخضروات التي تقلل من كمية النزيف.
  • زيادة شرب المياه والسوائل عموما مما يسهل من حركة الأمعاء؛ وبالتالي تسهل من خروج البراز.
  • الجلوس في الماء الدافئ يوميا لمدة ١٥ إلى ٢٠ دقيقة مرتين يوميا؛ مما يقلل من حدة آلام البواسير بشكل مؤقت.
  • تناول الملينات المعوية التي تسهل خروج البراز بدون معاناة.
  • استخدام الكريمات واللبوس التي تحتوي على الهيدروكورتيزون، أو التي تحتوى على مواد تساعد على التنميل.
  • استخدام البرشام المسكن، مثل: الإيبوبروفين، وغيره. 
  • تجنب الإمساك تماما.
  • الامتناع عن الحزق تماما.
  • عدم الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.

كيف اعرف البواسير الداخلية من الخارجية؟

معالجة البواسير الداخلية

هناك عدة طرق للتفريق بين البواسير الداخلية والخارجية، من أهمها الأعراض والأسباب، وكذلك الفحص الطبي.

اسباب البواسيرالداخلية:

تنشأ البواسير الداخلية بسبب تورم وانتفاخ الأوعية الدموية وامتلائها بالدم، في القناة الشرجية العلوية.

أسباب البواسير الخارجية:

تنشأ البواسير الخارجية بسبب تورم وانتفاخ الأوعية الدموية وامتلائها بالدم، في القناة الشرجية السفلية.

وتُعد البواسير الخارجية الأكثر شيوعا بين مرضى البواسير، وتُعد أيضا الأكثر خطرا.

أعراض البواسير الداخلية:

الأعراض هي أهم ما يميز البواسير الداخلية عن الخارجية، ومن أهم أعراض البواسير الداخلية:

  • نزول الدم مع البراز بدون الشعور بالألم.
  • يتميز الدم بلونه الأحمر الفاتح.
  • تنقسم درجة البواسير الداخلية إلى ٤ درجات:

١)الدرجة الأولى: وفيها تكون البواسير غير متدلية من فتحة الشرج.

٢)الدرجة الثانية: وفي هذه الحالة تتدلى البواسير من فتحة الشرج في حالة الحزق فقط، ثم تعود إلى مكانها بغير تدخل.

٣)الدرجة الثالثة: تتدلى البواسير الداخلية أثناء التبرز، ولكن تحتاج إلى التدخل لإدخالها مكانها مرة أخرى.

٤)الدرجة الرابعة: وتكون البواسير متدلية وغير قابلة للدخول مرة أخرى، وكذلك تحتوي على تجلطات الدم.

 اعراض البواسير الخارجية:

معالجة البواسير الداخلية

أهم ما يميز البواسير الخارجية:

  • الألم الشديد عند التبرز.
  • الحكة في منطقة الشرج.
  • عدم الارتياح عند الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.
  • النزيف عند الحزق.

العوامل التي تزيد من خطر التعرض للبواسير:

هناك بعض العوامل التي تمثل خطرا على مشكلة البواسير، ومن أهمها:

  • زيادة الوزن.
  • الإمساك.
  • الحزق عند الإخراج.
  • كبر السن.
  • الطعام الحار.
  • إدمان الكحوليات.

الخلاصة:

توجد عدة طرق تُستخدم في معالجة البواسير الداخلية، ويقوم الطبيب باختيار العلاج المناسب حسب حالة المريض.

يمكن معالجة البواسير الداخلية في المنزل إذا كان المريض في المرحلة الأولى أو الثانية من المرض.

ينقسم علاج البواسير الداخلية جراحيا إلى طرق لا تحتاج إلى مخدر وتتم في عيادة الطبيب، مثل: الحقن، وربط الشريط المطاطي، وطرق تحتاج إلى المخدر، مثل: إزالة البواسير أو تدبيسها.

المصادر:

بقلم د.هدى ابراهيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دليل الوصول إلى الوزن المثالي باتباع النصائح والأرقام الطبية.

أحصل عليه مجانًا من الصحة أونلاين  

لقد اشتركت بنجاح في قائمتنا البريدية.

محاولات اشتراك كثيرة جدًا لعنوان البريد الإلكتروني هذا.