هل الارق طبيعي في الحمل

هل الارق طبيعي في الحمل | أسباب الأرق في الحمل وطرق علاجه

هل الارق طبيعي في الحمل؟ الكثير من النساء يعانين من الأرق خلال فترة الحمل، هناك أسباب عديدة لذلك، مثل التغيرات الهرمونية وزيادة الوزن..إلخ، ولكن هل هناك علاقة بين قلة النوم للحامل ونوع الجنين؟ وما هي أفضل الطرق التي يمكن أن تخلصكِ من الأرق وتجعلكِ تنامين أفضل؟

هل الارق طبيعي في الحمل 

يمكن أن تعاني النساء من الأرق خلال جميع مراحل الحمل، ولكنه يميل إلى أن يكون أكثر شيوعًا في الثلث الأول والثالث من الحمل، قد تعانين كثيرًا من الأرق ولكن تطمني في حين أن الأرق قد يكون مزعجًا، إلا إنه ليس ضارًا بطفلك، يُعد الأرق خلال المراحل المبكرة والمتأخرة من الحمل أمرًا شائعًا وطبيعيًا، ولا يعني عادةً أن هناك شيئًا خاطئًا.

اسباب الارق عند الحامل

يُعد الأرق أمرًا طبيعياً ومحتمل الحدوث أثناء الحمل؛ هناك العديد من الأسباب لذلك، مثل حدوث بعض التغيرات الهرمونية وضغط الجنين وزيادة الوزن وضيق التنفس.. إلخ، فيما يلي أهم الأسباب التي يمكن أن تسهم في حدوث الأرق أثناء الحمل:

قلة النوم عند الحامل في الأشهر الأولى

هل الارق طبيعي في الحمل في الأشهر الأولى؟ في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل تكون التغيرات الهرمونية هي السبب الأكثر ترجيحًا، يمكن أن يساعد تحسين عادات النوم وتقنيات الاسترخاء والعلاج السلوكي المعرفي في التخلص من الأرق خلال الأشهر الأولى. 

بعيدًا عن التغيرات الهرمونية، هناك أسباب أخرى للأرق في الأشهر الثلاثة الأولى، من أهمها:

  • ضغط الجنين على المثانة وكثرة الذهاب للحمام.
  • الغثيان والقيء.
  • آلام الظهر.
  • الشعور بعدم ارتياح البطن.
  • حرقة  المعدة.
  • ضيق في التنفس.
  • تشنجات الرجلين ومتلازمة تململ الساقين.

قلة النوم عند الحامل في الشهر السادس .. هل الارق طبيعي في الحمل في الشهر السادس؟

عند بلوغك الشهر السادس في الحمل، ربما يكون وزنكِ قد زاد حوالي 4 إلى 7 كيلو جرامات، قد يؤدي زيادة الوزن إلى الشعور بعدم الارتياح وضيق التنفس والضغط على العضلات والمفاصل؛ وهذا يجعلك تشعرين بالإجهاد والتعب وعدم القدرة على النوم، من المحتمل أيضًا أن يكون سبب الأرق في الشهر السادس هو شعوركِ بحركة طفلك.

قلة النوم عند الحامل في الشهر السابع 

هل الارق طبيعي في الحمل في الشهر السابع؟ قد تعانين قليلًا من الحموضة وعسر الهضم، هذا هو طفلك الذي ينمو والهرمونات تخلق فوضى في الجهاز الهضمي، ستشعرين أيضًا بألم في الظهر وذلك بسبب الوزن الزائد الذي تحملينه الآن، كل ما سبق يمكن أن يجعلكِ تشعرين بالأرق وقلة النوم بالليل. 

الأرق عند الحامل في الشهر الثامن .. هل الارق طبيعي في الحمل في الشهر الثامن؟

قد تشعرين بالتعب حقًا عند بلوغكِ الشهر الثامن؛ وذلك بسبب زيادة وزنك واكتسابكِ المزيد من الكيلوجرامات، يمكن أن يبدأ رحمكِ ببعض التقلصات للتحضير للولادة؛ لذا قد تشعرين بشد عضلي على بطنك لمدة 20-30 ثانية، قبل أن تسترخي عضلاتكِ مرة أخرى، ممكن أن يؤثر ذلك على نومكِ، ولكن قومي بممارسة الاسترخاء، واستبشري بأنك سوف تستقبلين مولودًا جديدًا بعد أسابيع.

أسباب الأرق عند الحامل في الشهر التاسع

هل الارق طبيعي في الحمل في الشهر التاسع؟ إضافة لكثرة الذهاب للحمام والغثيان والقيء والشعور بعدم ارتياح البطن وضيق التنفس، قد يكون الأرق في الشهر التاسع بسبب مجموعة من التغيرات المرتبطة بالنوم، إذ يبدأ زيادة الوزن وضغط الجنين بالتأثير مباشرة على العضلات والمفاصل وتدفق الدم.

يمكن أن تكون الأسباب الأخرى للأرق مرتبطة بالتوتر، قد تشعرين بالقلق بشأن المخاض والولادة، أو تقلقين بشأن كيفية موازنة العمل مع كونك أمًا جديدة، يمكن لهذه الأفكار أن تجعلك مستيقظة طوال الليل، ربما من الصعب إلهاء نفسكِ عن هذه الأفكار، لكن حاولي أن تتذكري أن القلق ليس مفيدًا، قد يساعدكِ كتابة كل مخاوفك على الورق في التقليل من هذه الأفكار.

قلة النوم للحامل ونوع الجنين

يعتقد البعض أن كثرة النوم للحامل يكون مرتبطًا بالحمل بالأولاد وقلة النوم قد يكون بسبب الحمل بالفتيات؛ وذلك بسبب حدوث التقلبات المزاجية؛ إذ تشير إحدى الأساطير إلى أن النساء الحوامل اللواتي لا يعانين من تقلبات مزاجية يحملن الأولاد، في حين أن النساء اللواتي يعانين من تغيرات ملحوظة في المزاج يحملن الفتيات.

الحقيقة هي أن معظم النساء يعانين من تقلبات مزاجية أثناء الحمل، خاصة خلال الثلث الأول والثالث من الحمل، تساهم الضغوط الجسدية والإرهاق والهرمونات وعوامل أخرى في حدوث الأرق وقلة النوم، وكلها غير مرتبطة بجنس الجنين.

علاج الارق عند الحامل

هل في الحمل ينزل دم

بعد معرفتكِ إجابة سؤال هل الارق طبيعي في الحمل، والاطلاع على أهم أسبابه، مثل التغيرات الهرمونية وزيادة الوزن وضيق التنفس..إلخ، يمكنكِ الآن التخفيف من الأرق والحصول على نوم أفضل عن طريق اتباع النصائح التالية:

ممارسة عادات نوم أفضل

إذا أردتِ الحصول على نوم أفضل، اتبعي النصائح التالية:

  • نامي فقط في السرير وليس في أي مكان آخر.
  • التزمي بموعد معين للنوم والاستيقاظ كل يوم.
  • حافظي على غرفة النوم مظلمة وباردة.
  • اجعلي السرير مريحًا وجذابًا قدر الإمكان.
  • لا تستخدمي الشاشات في السرير، مثل الهواتف أو التلفاز.
  • قللي من تناول الكافيين قبل النوم، أو تخلصي منه طوال اليوم.
  • قللي من تناول السوائل في الساعات القليلة التي تسبق النوم.
  • لا تمكثي في السرير طويلًا إن لم تستطيعي النوم وانهضي بعد 15 إلى 30 دقيقة، ومارسي بعض الأشياء مثل قراءة كتاب..إلخ.

هناك عادات أخرى لتعزيز النوم، مثل ممارسة تمارين التأمل والاسترخاء أو أخذ حمام دافئ قبل النوم.

جربي المكملات الغذائية

في بعض الأحيان، ربما لا يهمكِ هل الارق طبيعي في الحمل أم لا بقدر ما تبحثين عن علاج لهذا الأرق، تساعد المكملات الغذائية في التخلص من الأرق، يُعد هرمون الميلاتونين منوم طبيعي للحامل، ومع ذلك يجب عليكِ عدم استخدام المكملات الغذائية إلا بعد استشارة الطبيب.

العلاج السلوكي المعرفي

يمكن أن يساعد نموذج العلاج المعرفي السلوكي المعروف باسم العلاج المعرفي السلوكي للأرق، الأشخاص على إدارة أفكارهم ومشاعرهم حول النوم والقدرة على النوم أثناء تغيير سلوكهم، العلاج المعرفي السلوكي للأرق يمكن أن يعالج الأشخاص الذين يعانون من الحرمان الشديد من النوم والحصول على نوم أفضل عن طريق:

  • فهم الأرق وأسبابه، و هل الارق طبيعي في الحمل أم لا. 
  • التحدث من خلال المشاعر التي تلعب دورًا في الأرق.
  • إجراء تغييرات صحية تقلل الأرق.

قد يكون العلاج المعرفي السلوكي مفيدًا بشكل خاص لأولئك اللواتي يعانين من القلق أو اكتئاب الحمل.

النشاط البدني

في دراسة أجريت عام 2016 من مصدر موثوق في المجلة الباكستانية للعلوم الطبية، تقترح أن ممارسة الرياضة لمدة حوالي 30 دقيقة يوميًا قبل النوم بـ 4 إلى 6 ساعات على الأقل يمكن أن تساعدكِ في علاج الأرق، ولكن يُنصح باستشارة الطبيب قبل ممارسة أي رياضة.

الخلاصة 

هل الارق طبيعي في الحمل؟ 

أثناء الحمل، تحدث تغيرات كثيرة لجسمكِ؛ مما قد يؤدي إلى حدوث الأرق وقلة النوم، هناك العديد من الأسباب، مثل التغيرات الهرمونية وكثرة الذهاب للحمام وضيق التنفس والقيء والغثيان وحرقة المعدة، لكن هذا طبيعي جدًا، ويمكنكِ الاستعانة ببعض الأشياء للتخفيف من الأرق، مثل ممارسة عادات نوم أفضل وممارسة الرياضة والاسترخاء وتناول بعض المكملات الغذائية.

المصادر

بقلم د. أحمد سعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *