الجلطة الدماغية الخفيفة

الجلطة الدماغية الخفيفة أعراضها وآثارها بالتفصيل

لاحظت تغيرًا في شكل وجه صديقتي، حاولت رفع يدها لتحسسه ولكنها لم تستطع، حتى كلماتها كانت مبعثرة غير مفهومة، بسرعة نقلتها إلى المستشفى ولكن الأعراض اختفت قبل أن نصل. أخبرني الطبيب وقتها أن ما حدث لها يعرف بـ الجلطة الدماغية الخفيفة . 

الجلطة الدماغية الخفيفة 

السكتة الدماغية البسيطة أو النوبة اللافقارية العابرة (TIA)، تحدث نتيجة نقص مؤقت في الإمداد الدموي للدماغ، مما يؤدي إلى حرمان الدماغ من الأكسجين، فتظهر أعراض تشبه أعراض جلطة الدماغ. 

تختفي أعراض السكتة الدماغية البسيطة بسرعة (خلال 24 ساعة)، لذلك يصعب ملاحظتها، ولا يهتم كثير من الأشخاص بالذهاب إلى الطبيب، على اعتبار أنها وعكة صحية ومضت. 

ولكنها علامة تحذيرية لاحتمالية الإصابة بالجلطة الدماغية. إذ وجد أن 1 من كل 3 اشخاص أصيبوا بالجلطة الدماغية بعد ظهور أعراض النوبة اللافقارية العابرة. 

اسباب الجلطة الدماغية الخفيفة 

اسباب جلطة الدماغ

 يمكن أن يحدث النقص المؤقت في الإمداد الدموي للدماغ نتيجة لأحد الأسباب التالية 

  • جلطة دموية في الاوعية الدماغية 

الجلطة الدموية، هي أشهر سبب لحدوث جلطات الدماغ عمومًا، وبالأخص الجلطة الدماغية البسيطة. يمكن أن تنتقل الجلطات الدموية من أي مكان في الجسم، مثل القلب أو الساق، عبر الدم لتصل إلى أماكن مختلفة في الجسم. 

في أثناء مرور الجلطة  خلال الأوعية الدماغية الصغيرة، قد تؤدي إلى إغلاقها كليًا، ثم إعادة فتحه مرة أخرى بعد مرور الجلطة. 

  • النزيف الدموي في الدماغ 

في حالات نادرة، يمكن للنزيف الدموي الصغير الضغط على الأوعية الدموية الموجودة في الدماغ؛ مما يؤدي إلى انقطاع الدم مؤقتًا بها. 

  • تصلب الشرايين 

نتيجة لتراكم المواد الدهنية في البطانة الداخلية للأوعية الدموية، يحدث تصلب الشرايين؛ مما يفقد الشرايين مرونتها، وقد تؤدي إلى إغلاق الأوعية الدموية في بعض الأحيان. 

عوامل الخطر تزيد من فرص الإصابة بجلطة الدماغ البسيطة

اعراض الجلطة القلبية الخفيفة

 توافر عامل أو أكثر من العوامل التالية تزيد من احتمالية الإصابة بالجلطة الدماغية الخفيفة 

– التقدم في العمر. 

-الرجال أكثر عرضة للإصابة بجلطات الدماغ أكثر من النساء. 

– بعض الأمراض مثل 

  • مرض السكري. 
  • ارتفاع ضغط الدم. 
  • داء كريات الدم المنجلية. 
  • ارتفاع الكوليسترول بالدم. 
  • الإصابة بجلطة دماغية في السابق. 
  • أمراض القلب، مثل الرجفان الأذيني. 
  • جلطة الأوعية الدموية العميقة (DVT). 

– بعض العادات الصحية الخاطئة مثل 

جهاز تعقب اللياقة البدنية تعمل علي مراقبة معدل ضربات القلب وضغط الدم ومراقبة نسبة الأكسجين في الدم
  • التدخين. 
  • السمنة المفرطة. 
  • عدم ممارسة الرياضة. 
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون. 

ماهي اعراض الجلطة الدماغية الخفيفة 

مثل الجلطات الدماغية، غالباً ما تبدأ أعراض الجلطة الدماغية العابرة فجأة؛ لذلك من المهم التعرف على أعراض جلطات الدماغ، لنقل المريض بسرعة إلى المستشفى لتلقي العناية اللازمة. 

أشهر أعراض الجلطة الدماغية البسيطة

  • تدلي في جانب واحد من الوجه، يصبح الشخص غير قادر على الابتسام نتيجة لتدلي (ارتخاء) جانب من الفم. 
  • تنميل والضعف في الذراع، لا يستطيع الشخص رفع يده أو بقائها مرفوعة لفترة من الزمن. 
  • صعوبة في الكلام، يصبح الشخص غير قادر على الكلام، على الرغم من أنه مستيقظ. 

أعراض يمكن أن تظهر مع جلطة الدماغ البسيطة

اماكن صداع الراس أسبابها

  • دوار. 
  • الالتباس.  
  • صعوبة في البلع. 
  • صعوبة في التركيز.
  • مشاكل في التوازن والتنسيق.
  •  شلل كامل في جانب واحد من الجسم.
  • مشاكل في الإبصار، مثل فقد الرؤية أو عدم وضوحها أو الرؤية المشوشة. 

تشخيص الجلطة الدماغية البسيطة

الشفاء من جلطة المخ

أعراض الجلطة الدماغية البسيطة، تشبه أعراض الجلطة الدماغية؛ لذلك في بداية ظهور الأعراض لا يمكن تحديد السبب الدقيق للأعراض. 

ولكن بعد السيطرة على الأعراض، يبدأ الطبيب في إجراء بعض الفحوصات للوصول إلى سبب الجلطة الدماغية، غالبًا ما ينصب تركيز الطبيب على اكتشاف السبب الرئيسي للجلطة الدماغية، وعوامل الخطر الموجودة لدى المريض، عن طريق الفحوصات التالية 

  • تحليل دهون الدم. 
  • تحليل انزيمات القلب.
  • أشعة مقطعية على الدماغ.   
  • رسم قلب، لتشخيص أمراض القلب.
  • أشعة تلفزيونية على الشريان السباتي. 
  • تصوير الأوعية الدماغية Arteriography. 

علاج الجلطة الدماغية الخفيفة 

أدوية لعلاج الجلطة الدماغية

 على الرغم من أن أعراض الجلطة الدماغية الصغيرة تختفي في خلال ساعات من بدايتها، إلا إنه يُفضل زيارة الطبيب بمجرد ظهور أي أعراض من الأعراض السابقة (خاصة في الأشخاص الذين لديهم أي من عوامل الخطر). 

في أغلب الأحيان لا يحتاج المريض إلى علاج الجلطة الدماغية البسيطة في حد ذاتها، ولكنه يحتاج إلى علاج الأسباب التي أدت إلى ظهورها، وعلاج لتجنب حدوث جلطة دماغية في المستقبل. 

علاج الجلطة الدماغية البسيطة بالأدوية 

إضافة إلى اتباع نظام حياة صحي، قد يحتاج بعض المرضى إلى تناول واحد أو أكثر من الادوية التالية 

  • الأسبرين والأدوية مضادات الصفائح 

يمنع الأسبرين والأدوية المضادة للصفائح (مثل ديبيريدامول)، الصفائح الدموية من التجمع والارتباط معًا لتكون جلطة. 

قد تسبب تلك الأدوية بعض الآثار الجانبية، أشهرها عسر الهضم وزيادة خطر النزيف، أي أن الشخص يصبح أكثر عرضة للنزيف وتكوين الكدمات، بعد أي إصابة حتى وإن كانت بسيطة. 

  • مضادات التخثر

تساعد مضادات التخثر في منع تجلط الدم، عن طريق تغيير في التركيب الكيميائي للدم، غالباً ما تستخدم هذه المجموعة من الادوية مع مرضى القلب المعرضين لخطر الإصابة بجلطات الدماغ. 

يجب متابعة المريض في أثناء استعمال هذه الأدوية، وذلك لتجنب خطر حدوث نزيف. 

ومن أشهر مضادات التخثر المستخدمة

  • الوارفارين. 
  • أبيكسابان. 
  • دابيجاتران. 
  • إدوكسابان. 
  • ريفاروكسابان. 

علاج الجلطة الدماغية البسيطة جراحيًا 

يمكن إجراء عملية استئصال باطنة الشريان السباتي، في حال إصابة الشريان السباتي بتصلب الشرايين. 

يزيل الطبيب جزء من بطانة الشرايين السباتية، لتجنب حدوث جلطات دماغية في المستقبل. 

علاج الجلطة الدماغية الخفيفة بالاعشاب 

يفضل كثير من الناس اللجوء إلى الأعشاب والعلاجات الطبيعية، لعلاج أو الوقاية من بعض الأمراض. 

 الأطعمة التالية قد تساعد في منع تكون الجلطات 

  • الكركم. 
  • الثوم. 
  • الفلفل الحار. 
  • بذور الشيا. 

مدة علاج الجلطة الدماغية الخفيفة  

على عكس الجلطات الدماغية، لا يحتاج المريض إلى وقت كبير للشفاء من الجلطات الدماغية البسيطة؛ إذ إن الأعراض تختفي في خلال ساعات قليلة، ويمكن للشخص العودة إلى حياته الطبيعية بعد 24 ساعة من اختفاء الأعراض. 

اثار الجلطة الدماغية الخفيفة 

انقطاع الأكسجين و الإمداد الدموي عن الدماغ في الجلطة الدماغية البسيطة يكون مؤقت، أي أنه لا يوجد وقت لإحداث أي تلف في خلايا الدماغ. 

على عكس الجلطات الدماغية، التي تستمر الأعراض لفترات طويلة ، وربما تسبب مشاكل دائمة تستمر لفترات طويلة، مثل مشاكل الذاكرة  والحركة، وقد يحتاج المريض إلى إعادة تأهيل بعد جلطة الدماغ.  

 الوقاية من الجلطة الدماغية الخفيفة 

الوقاية دائما خير من العلاج؛ لذلك يجب اتباع نظام حياة صحي للمحافظة على صحة الجسم والوقاية من الإصابة بالأمراض الخطيرة، يمكن ذلك عن طريق 

  • تقليل الوزن. 
  • التوقف عن التدخين. 
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام. 
  • تقليل كمية الملح والسكر في الوجبات الغذائية. 
  • الالتزام بعلاج السكري، في حال كان الشخص مصاب به. 
  • الالتزام بأدوية علاج الضغط، في حال كان الشخص مصاب به. 
  • تناول أطعمة صحية متوازنة، تحتوي على جميع العناصر الغذائية. 
  • تجنب الوجبات السريعة، واللحوم المصنعة، التي تحتوي على كمية عالية من الدهون. 

الخلاصة 

الجلطة الدماغية البسيطة، هي انقطاع الإمداد الدموي للدماغ مؤقتًا، نتيجة لعدة أسباب أهمها جلطات الدماغ المنطلقة من أماكن مختلفة من الجسم، مثل القلب. من العوامل التي تساعد على حدوث الجلطات، ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكولسترول في الدم.

ما هي اعراض الجلطة الدماغية الخفيفة ؟ عدم القدرة على الكلام، وارتخاء عضلات الوجه، هي أشهر أعراضها. غالبًا ما تختفي أعراض الجلطة في خلال ساعات قليلة (24 ساعة)، فلا تسبب أي مضاعفات بعد الجلطة. 

الهدف من التشخيص هو اكتشاف سبب حدوث الجلطة، أما الهدف من العلاج فهو منع حدوث الجلطات مرة أخرى. 

اتباع نظام حياة صحي، وممارسة الرياضة، أول خطة في علاج والوقاية من الجلطة الدماغية البسيطة. 

المصادر  

بقلم د. ساره محمد حسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *